منتديات دار الحديث الزيتونية للعلوم و الدراسات الشرعية
مرحبا بكم في منتديات دار الحديث الزيتونية للعلوم و الدراسات الشرعية
المنتدى يقبل عدة مواضيع في نطاق العلم و الثقافة
تستطيعون المساهمة و إثراء المنتديات بإضافة مواضيع و بحوث في كل منتدى.

مفهوم العلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مفهوم العلم

مُساهمة  السيد أبو باقر العلم في الجمعة مارس 07, 2014 3:47 am

بسم الله الرحمان الرحيم
بما أن هذه المشاركة الأولى في هذا المنتدى
أود التعليق على هذا الموضوع الذي جذبني نحوه العنوان
وبالتالي نقول :
الإخوة الأفاضل رغم ما تفضلتم به مشكورين من بيان في هذا المقام إلا أنكم لم تحددوا لنا مناشئ تعرفاتكم لمفهوم العلم وأقسامه وكذالك باقي المفاهيم والمفردات
لأن التعريف لأي مفهوم كان يختلف بإختلاف زوايا النظر إليه أو قل يختلف باختلاف إعتبار الحقل العلمي الذي يعرف فيه هذا المفهوم
فمثلا لو أخذنا مفهوم العلم وأردنا البحث في تعريفه سنجد له تعريف لغوي يختلف عن تعريفه الإصطلاحي , وتعريفه الإصطلاحي يختلف من حقل لحقل معرفي آخر فالمتكلمون يعرفونه تعريف غير تعريف المنطقيين , أما في علم النفس سنجدهم يعرفونه بتعريف غير التعريف الذي ذكر عند الفقهاء
وهذا الإختلاف راجع لتعدد لحاظات المعرفين وزوايا نظرتهم للمفهوم
وبما أن مفهوم العلم وماذكر في هذا الموضوع من مفاهيم أخرى من قبيل مفهوم " اليقين و الظن والشك والجهل ......" هي مفاهيم غير ماهوية أي غير متشخصة في الواقع أي في الخارج فمهما حاولنا أن نعرفهم تبقى تعاريفنا تعاريف غير حقيقية أي غير مطابقة لحقيقة الشيء في الواقع وإنما ستكون تعاريفنا من باب الشرح الإسمي كما يعرف في باب التعريفات
فيقال في علم المنطق أن العلم هو " إنطباع أو حضور صورة الشيء في الذهن " بمعنى أن الشيء المجهول لدينا عندما تتصل به القوة العاقلة تكون هذه القوة صورة له في أذهاننا وبالتالي يصبح معلوم لدينا
أما اليقين فهو إنكشاف المجهول بشكل ينتفي طرف الأخر , بمعنى أنه عندما ينكشف لدينا شيء بكونه صادق في الواقع بدرجة ينتفي معه طرف المقابل وهو عدم صدق مطابقة هذا الشيء للواقع
أما الظن فهو ترجيح طرف مع بقاء إحتمال الطرف الآخر
أما الشك فهو تساوي الطرفان أي الصدق والكذب
أما الوهم فهو يعاكس الظن تماما أي إحتمال الطرف الأول وترجيح الطرف الثاني
فاليقين يجمع العقلاء والمتشرعة في حجية الأخذ به
أما الظن فأجمع العقلاء وأغلب المتشرعة على حجية الأخذ به , فخبر الثقة والأخبار الآحادية هي لا تفيد إلا الظن ورغم ذالك كانت حجة علينا
ويبقى الوهم والشك فالإجماع بعدم حجيتة واضح لكل متعقل

والبحث في هذا الموضوع طويل جدا وله تفاصيل كثيرة حاولة قدر الإمكان الإشارة إلى عمومياته
والعالم هو المولى تعالى

السيد أبو باقر العلم
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى